إمارة الشارقة

تقع إمارة الشارقة على ساحل الخليج العربي بطول 16 كيلومتر، وتمتد في الداخل إلى أكثر من 80 كيلو متر. ويتبع الإمارة في الساحل الشرقي على خليج عمان ثلاث مناطق هي كلباء وخورفكان ودبا الحصن.

وتبلغ مساحة الإمارة 2590 كيلومتر مربع وهي تعادل 3.3 بالمئة من مساحة الدولة من دون الجزر. وبلغ عدد سكانها 793,573 نسمة طبقاً لتعداد ديسمبر 2005 ومدينة الشارقة هي عاصمة الإمارة وتقع على الخليج العربي وهي مقرصاحب السمو الحاكم وفيها جميع الدوائر الحكومية والشركات والمصارف والفنادق

وتتميز المدينة بأسواقها التجارية ومبانيها المصممة على الطراز الإسلامي، كما يوجد فيها العديد من مناطق التسلية والترفيه مثل قناة القصباء، وحديقة الجزيرة للألعاب، وكورنيش البحيرة. وتتميز المدينة بارتفاع عدد كبير من المآذن.

كما يوجد في الشارقة مطار الشارقة الدولي، وميناء خالد. ويتبع إمارة الشارقة بعض الواحات في الداخل، أهمها منطقة الذيد ذات الأراضي الخصبة، وفيها الكثير من المزارع التي تنتج كميات كبيرة من الخضراوات والمنتجات الزراعية، وتتبعها في المنطقة الشرقية على خليج عمان مدينة خورفكان، ويوجد فيها ميناء بحري مهم، كما يتبع الإمارة جزيرتا أبو موسى وصير بونعير

تعطي الصروح الثقافية والتعليمية إمارة الشارقة الصورة الحقيقية للمدينة الحديثة المتمسكة بعراقتها وتقاليدها الحية؛ والمتاحف التاريخية والمواقع الأثرية والتراثية شواهد على حقبة زمنية أثرت الشارقة العصرية.

وجاء اختيار منظمة اليونسكو للشارقة كعاصمة الثقافة للعالم العربي لعام 1998 تتويجاً للجهود الحثيثة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، والتي جعلت الشارقة عاصمة الثقافة على المستويين الخليجي والعربي. وتحتضن الشارقة متاحف ذات طابع عالمي بما فيها متحف الفنون والذي يضم نخبة نادرة من القطع الفنية التاريخية التي تشكل أهمية مميزة لتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة.

وساعد موقع الشارقة الاستراتيجي المتميز وتوسطها إمارات الدولة، في ازدهار حركة الملاحة الدولية خلال الـ 65 عاماً الماضية، إذ أنها هي منبسطة عبر شواطئ خليج عمان وممتدة على مساحات شاسعة من الوديان والجبال، كما يحيط بمدينة الشارقة عدد من الفنادق المطلة على شواطئها وعلى ضفاف بحيرة خالد. ويوجد بها العديد من المطاعم والحدائق والمنتزهات.